الذهاب إلى الدعاية
«الرجوع إلى الأخبار

أخبار

13.01.2018

ويظل مكتب المدعي العام القبرصي تحت سيطرة المسؤولين الجزائريين

وأبلغ مراجع الحسابات العام أوديسيس ميخائيلديس الرئيس نيكولا أناستسياديس بأن الإفلات من العقاب لموظفي الخدمة المدنية في قبرص قد وصل إلى نهايته.

ويشير التقرير الذي قدمه رئيس جمهورية قبرص في كانون الثاني / يناير إلى أن قبرص قد شهدت انخفاضا كبيرا في إفلات موظفي الخدمة المدنية في قبرص من العقاب، حيث بدأ المسؤولون يتحملون المسؤولية عن أعمالهم. وقد أصبح ذلك ممكنا بفضل الإجراءات المنسقة لمكتب المدعي العام والموقف الاجتماعي الصعب لسكان الجزيرة، وفقا لما ذكرته صحيفة سيبروس ميل.

وبفضل اهتمام وسائط الإعلام عن كثب بأنشطة المسؤولين والمواطنة النشطة للمتطوعين، يفهم المسؤولون القبارصة المدى الكامل لمسؤولياتهم. وتأمل السلطات أن تتساوى الحالة مع الفساد في المستقبل القريب وأن تصبح أنشطة موظفي الخدمة المدنية شفافة كما هو الحال في العديد من البلدان الأوروبية.

وفي ختام تقريره، يقول أوديسياس ميخائيلديس إن حل مشكلة البيروقراطية وعدم الكفاءة في القطاع العام ليس فقط لضمان محاسبة الموظفين عن انتهاك واجباتهم، ولكن أيضا في الامتثال لقواعدهم المنظمة أثناء أدائهم لواجباتهم.

المصدر: RuCy

المؤلف: ناتاليا كودلاي

العلامات: قبرص، مسؤولون، مكتب المدعي العام، أناستسياديس