الذهاب إلى الدعاية
«الرجوع إلى الأخبار

أخبار

08.06.2016

وعد لوكاشينكو إلى الضربة الأولى في حال نشوب حرب مع الناتو

روسيا البيضاء "من دون صخب وضجيج،" الاستعداد لمواجهة عسكرية محتملة مع الغرب.

وعد رئيس روسيا البيضاء الكسندر لوكاشينكو في حالة النزاع المسلح، وتحالف مع روسيا لإرسال الفور قوات الى معركة روسيا البيضاء كما يعني اتفاقيات الدفاع بين مينسك وموسكو.

"كثيرا ما يقول الروس إن وحدات جديدة من الناتو تنشر على حدود روسيا. وينبغي التأكيد على أن الحدود البيلاروسية، قبل كل شيء - على حدودنا. ونحن نرى هذا واتخاذ تدابير كافية دون ضجيج. لدينا مجموعة مشتركة للقوات في الغرب، والتي تضمن أمن وطننا - روسيا البيضاء وروسيا. وفي قلب هذه المجموعة هي أجزاء من الجيش البيلاروسي. ونقلت وكالة الانباء الرسمية بيلتا عن رئيس الدولة قوله انه فى حالة نشوب نزاع، فانهم اول من شارك فى المعركة ولفترة قصيرة يتم سحب الاجزاء التى تتركز فى غرب الاتحاد الروسى هنا ".

وأكد لوكاشينكو أن بيلاروس "كان دائما المبادر لعمليات التكامل في الفضاء بعد الاتحاد السوفياتي"، وينبغي للسياسات الخارجية لا ينسى علاقات وثيقة مع روسيا.

"نحن لا نخفي ذلك من زملاءنا الغربيين لم يكن ذلك، لا أن من الشركاء، وليس خصومه. ، وهم يدركون جيدا من ترتيب لدينا مع روسيا "- قال.

مؤخرا الكسندر لوكاشينكو يحمل المناورة سياسة متعددة الاتجاهات بين مصالح الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا، وفي الوقت نفسه الإدلاء بتصريحات مدوية طبيعة مثيرة للجدل في بعض الأحيان. وفي أبريل، وقال انه وعد بتقديم البيلاروس في أمن وسلام والهدوء في البلاد، مشيرا الى ان مينسك لن حرب مع أي شخص. ومع ذلك، في الوقت نفسه، أشار إلى أن الجيش في البلاد على استعداد لصد أي هجوم.

في الوقت نفسه زعيم البيلاروسي دعا الناس مجنونا، ودفع العالم إلى حرب عالمية جديدة، وقال تهديدا للسلام، وهو ما يلاحظ في الساحة الدولية.

المصدر: ريدس

المؤلف: سيرغي Bolotov

العلامات: لوكاشينكو، روسيا البيضاء، روسيا، الجيش، الحرب، حلف شمال الأطلسي

GTranslate Your license is inactive or expired, please subscribe again!