الذهاب إلى الدعاية
«الرجوع إلى الأخبار

أخبار

02 - 00: 10.09.2017

معرفة الله

لا يمكن للجسد أن يعيش من دون التنفس، وأنه من المستحيل للروح أن تكون موجودة دون معرفة الخالق.أسقفباسيليوس الكبير (193، 7).

لا يوجد شيء مثل حلاوة معرفة الله.موقرإسحاق السوري (166، 55).

أعظم، فقط جيدة للإنسان هو معرفة الله. السلع الأخرى بالمقارنة مع هذا لا يستحق أن يسمى السلع.أسقفاغناطيوس (Bryanchaninov) (623، 111).

الذي لا يرى الشمس ستعيش لأن الأعمى يعيش، مع العلم عن الشمس وفقا للشائعات، والنفوس، المحرومين من ضوء معرفة الله، قد ماتوا، على الرغم من أنهم يعتبرون أنفسهم على قيد الحياة.أسقفيوحنا الذهبي الفم (822، 44).

إذا كان أي شخص لا يرى الله، لا يستطيع أن يعرفه، وإذا كان لا يعرف له، وقال انه لا يمكن أن يعرف إرادته.موقرسيميون اللاهوتي الجديد (118، 61).

قبل سقوط رجل، كان جسده الخالدة، وأمراض الغريبة ... الجمود والجاذبية ... تصطف في هذه الهيئة ... كان الرجل قادرا على الشعور رؤية الأرواح، الذي كان ينتمي الى فئة من الروح، وكان قادرا على التواصل معهم، ل الله-رؤية والشراكة مع الله، والتي تشبه الأرواح المقدسة(110,8).

... الاكتساب الوحيد الذي لا يقدر بثمن من رجل إلى أرض المسيح واستيعاب المسيح. هل ترغب في الاستحواذ وملذات الزمانية الراغبة في الحصول على هذا الكنز؟المطران اغناطيوس (Bryanchaninov) (145، 109).

على إنفينيتي من معرفة الله و نونابيليتي من جوهر الله

عظمة طبيعة الله لا تقتصر على أي حد، أي مقياس مرجعي هو مثل هذا الحد في فهمه. وليس هناك حد أبعد من ذلك العطش لمعرفة عالية يجب أن تتوقف في السعي "في الجبهة". على العكس من ذلك، العقل، وارتفاع المعرفة تصاعدي إلى الأعلى، في مثل هذه الحالة أن أي الكمال من المعرفة، يمكن تحقيقه لطبيعة الإنسان، ويؤدي الرغبة في معرفة أعلى(155، 19).

أسرار الإلهية أنزل إليكم، والناس، وكيف الأذن البشرية يمكن أخذها. تميل إلى المعرفة تقي الله، كيف يمكن أن تعقد عقلك، وتمجيد مجد الله، مع العلم أنه لا يهم كم زادت معرفتك، حتى لو كنت قد تجاوزت معظم كبار من نظام المفاهيم عن الله، ثم مستعاد من قبلك ومعجب بك يست في حد ذاتها لا تزال تبحث عن، ولكن فقط قدم قدميه.أسقفغريغوري Nissky (108، 18).

Невозможно вполне постичь и всего Промышления Божиего, потому что величие Его разума и премудрости намного превосходит понятия человеческие. К тому же страсти ослепляют многих настолько, что они совершенно не видят Его. Во-первых, страсть к удовольствиям, при которой не замечают и того, что для всех ясно. Во-вторых, невежество и развращение ума... В-третьих, люди иногда не знают, что хорошо и что плохо, ошибаясь в суждениях о вещах из-за своего пристрастия ко злу и склонности к порокам. В-четвертых, они даже и не помышляют о своих грехах. В-пятых, невыразимо велико расстояние между Богом и людьми. В-шестых, Бог не желает открывать всего, потому что нам достаточно знать и немногие частности. Не нужно стараться узнавать Промысл Божий обо всем (это значило бы домогаться невозможного и совершенно превышающего способности всякого создания). А те, которые хотят познать его отчасти, должны быть свободны от упомянутых страстей, и тогда они увидят его яснее солнца, хотя и не вполне, а только отчасти, и будут благодарить Его за все(355، 39).

لا تقيس قوة الله لأسبابك الضعيفة. لا أعتقد أن الله يمكن أن تفعل إلا ما يمكن أن تتخيل ... الله يفوق كل الأفكار ويغزو العقل. الخالق غير قابل للبحث، وأعماله غير مفهومة.سانت إيوان زلاتوست (762، 40).

كلما دخل الشخص في معرفة الله، كلما اعتبر نفسه جهلا ...موقرمكاريوس مصر (146، 33).

ومن سمات اللانهائي أن بث الحيوية عدم وجودها في الوجود، والتي لا توجد أرقام قوية، مهما كانت كبيرة. لا يزال دليل على ما لا نهاية من العقل الذي يحكم الكون يعبر بشكل رائع من وجود كل القائمة(91، 109).

كل من القوانين المفتوحة، واكتشاف وجود قوانين التي هي أبعد من الفهم، تشكل عمل ومجد العقل البشري، تشهد بوضوح أن يتم إنتاجها وأنشأت من قبل أعلى العقل. هذا العقل هائل، لأن عمل طبيعته هائل.المطران اغناطيوس (Bryanchaninov) (289، 111). 

Если Бог, Триипостасно Единый, несоздан и безначален, был всегда и прежде всего видимого и невидимого, телесного и бестелесного, познаваемого нами и непознаваемого, и все получило бытие от Единосущной и Нераздельной Троицы, единого Божества, то скажи мне: каким способом творения могут познать Творца, начавшие быть всегда Сущего, созданные – Несозданного? Как они, от Него во времени получившие бытие, могут познать Его – Безначального? Как могут понять они, каков Он и как существует? Нет, никак не могут они понять этого, кроме того только, насколько захочет Сам Творец, Который как дает всякому человеку дыхание и жизнь, и душу, и ум, и слово, так человеколюбиво дарует и познание о Себе, чтобы человек знал Его настолько, насколько Он позволит.الراهب سميون اللاهوتي الجديد (82، 61).

سيرافيم لم يجرؤ حتى أن ننظر إلى التعالي الله: كيف يمكن لرجل يجرؤ على القول، أو أفضل كما تجرأ رجل اعتقد انه يمكن بدقة ووضوح نعلم أن طبيعة نقية، وهو غير متوافر حتى التأمل في الملائكة؟(392، 40).

لا يوجد شيء أسوأ من الحكم وقياس الأفعال الإلهية من الاعتبارات البشرية. وهكذا، يمكن للمرء أن يسقط بعيدا عن حجر الإيمان ويفقد الضوء. إن من يريد أن يحتضن أشعة الشمس من خلال عيون الرجال ليس فقط لا يحتضنها ولن يحقق الهدف، بل سيبتعد عنه ويعاني من ضرر كبير يضر بالرؤية. وخاصة الذي يجرؤ على احتواء مع فكره ضوء من يمتلئ سوف تعاني من الأذى، وإهانة الله(764، 45).

ليس هناك فرق بين الطين والوعاء، وبين الله والبشر مثل هذا الاختلاف في الجوهر، مهما كانت الكلمة للتعبير، ولا العقل لا يمكن قياسها(510، 35).

أم يمكن أن تعطي الطفل الخبز، وتغذية حليب الثدي، ولكن الطفل لا يمكن أكله، لذلك أراد الله أن تقدم لنا أعلى وخارقة للطبيعة الحكمة، لكننا لا يمكن أن نقبل به(914، 42).

فكر، بائسة وبائسة، من أنت ومن أنت التحقيق؟ أنت رجل، لكنك تستكشف الله؟ هل هذه الأسماء كافية للتعبير عن الجنون المتطرف؟ الرجل هو الأرض والرماد واللحم والدم والعشب والمزهرة من العشب والظل والدخان، الغرور وكل ما هو فقط ضئيل وأكثر ضعيفة من ذلك. لا أعتقد أن هذا يقال لإدانة الطبيعة البشرية. أنا لا أقول ذلك، ولكن الأنبياء يجادلون بهذه الطريقة، وليس للخداع نوعنا، ولكن لتهدئة الغطرسة من الجنون، وليس لإهانة طبيعتنا، ولكن لإدراك الفخر(506، 35).

إذا كنا لا نفهم ما لدينا في متناول اليد - إنشاء حيوان قريب منا، ثم كيف بلا جدوى وبجنون لاستكشاف ما يتعلق الخالق، ونقول أننا نفهم ما القوى أعلى ديسيموديديد ليس لديهم فكرة. ..سانت إيوان زلاتوست (121، 38).

الإله غير مفهوم للفكر الإنساني، ولا يمكننا أن نتصوره بكل امتلائه(27، 13).

وبما أن أحدا لم يتنفس في نفسه كل الهواء، لا يمكن أن يحتوي العقل، ولا عناق جوهر الله.سانت G ريجوري لاهوتي (96، 13).

الذي يتصور أنه قد فهم الله هو مجنون. وكلما كان هذا الفكر يتناقض، تسقط أعمق من ارتفاعه(231، 29).

هل ترى الشمس المكفوفين الذي يقف ويدينه؟ ومجد الإلهي، أي قبل كل شيء، سوف يقلل الباحث الغريب؟ إلى عار باحث فضولي يكفي أن يتحدث بجرأة عن خالقه.موقرأفرام السوري (28,382).

ماذا نقول لإشعياء، الذي قال: "رأيت الرب جالسا على عرش مرتفع وعالي" (عيسى.6:I)؟ ماذا فعل حزقيال، الذي رأى الرب، على الكروبيم؟ هذا إلى دانيال، الذي قال: "فوشيل القديمة من أيام" (دان.7:9)؟ أن نقول لموسى نفسه، الذي قال: "فتح لي طريقك، وأنا قد أعرفك" (السابقين.33: 13)؟ الله يجيبهم عن طريق فم النبي: "تحدثت إلى الأنبياء، وتضاعفت الرؤى، ومن خلال الأنبياء استخدمت الأمثال" (هوس.12: 10)، وهذا هو، ظهر في الصور والتشابه، وليس ما هو في نفسه. ليس فقط الأنبياء، ولكن أيضا الملائكة والملائكة لا ترى الله، ما هو في جوهره. وينظر إليه فقط من قبل الابن والروح القدس. كيف يمكن للطبيعة التي تم إنشاؤها رؤية غير المكتشفة؟سانت إيوان زلاتوست (100، 113).

Бог умосозерцаем, хотя и отчасти, для некоторых. Однако никто не скажет, что Он такое, хотя иной и слишком уверен, что знает это. Ибо каждой мысли о Боге всегда, как мгла, примешивается нечто мое и видимое. Каким же образом проникну сквозь эту мглу и вступлю в общение с Богом, чтобы не трудясь уже более, обладать и быть уверенным, что обладаю тем, что давно желал обрести? Самое пагубное дело – не чтить Бога и не знать, что Он – первая Причина всего сотворенного, от Которого все произошло и Которым хранимо по неизреченному чину и. закону. Но представлять себя знающим, что такое Бог,– это повреждение ума. Это то же, что, увидев в воде отражение солнца, думать, будто видишь самое солнце... Хотя один и несколько премудрее другого, поскольку привлек к себе больше лучей света, потому что больше всматривался, однако все мы ниже величия Божия, потому что Бога покрывает свет и образы Его тьма. Кто пройдет сквозь мрак, тот встречает вторую преграду высшего света. Но проникнуть сквозь двойной покров нелегко. Того, Кто все наполняет и Сам выше всего, Кто умудряет ум, увлекая меня на новую высоту тем самым, что непрестанно от меня ускользает, такого Бога прежде всего содержи в уме и чествуй, доказывая любовь свою ревностью к заповедям. Но не везде и не всегда нужно изыскивать, что Он такое, и не всякому следует говорить о Нем. Что-то можешь сказать о Боге, впрочем со страхом, а другое пусть остается внутри и, безмолвно чтимое, хранится в тайне одним умом. Для иного же отверзай только слух, если преподается слово, ибо лучше подвергать опасности слух, нежели язык. О прочем же будем молить, чтобы узнать это ясно, отрешившись от косности плоти. А теперь, насколько возможно, будем очищать себя и обновляться светлой жизнью. Так приемлешь в себя умосозерцаемого Бога, ибо несомненно, что Бог Сам приходит к чистому, потому что обителью Чистого бывает только чистый. Умственное же познание мало приближает к Богу, ибо на всякое понятие найдется другое, противоположное...أسقفغريغوري اللاهوتي (151، 15).

Вифсаидского слепого Господь исцелил не сразу, но сначала даровал ему неполное зрение, а потом полное, так что он стал все видеть ясно. Для чего Господь так сделал, известно Ему одному. Мы же возьмем отсюда следующую мысль: если считалось нужным исцелить телесное зрение постепенно, то тем более такая постепенность необходима в просветлении очей нашего ума. Так оно и было. В патриархальный период богооткровенное познание было не сложно. В подзаконный период оно стало сложнее и подробнее. В наш христианский период оно еще подробнее и возвышеннее. Но конец ли это? На земле высшего не ожидай, а на том свете будет. Два святых апостола удостоверяют нас в этом, святые Иоанн и Павел. «Теперь мы видим как бы сквозь тусклое стекло» (1 تبليغ الوثائق.13: 12)، وبعد ذلك كل شيء سيكون واضحا. ولكن سيكون هناك أيضا درجة من التنوير الذهني، لمعرفة الله هو لانهائي. على الأرض، وقد تم بالفعل الكشف عن الله. ليس هناك ما يحلم به أعلى. لدينا كل ما تحتاجه: سيد والعيش فيه. الوحي المسيحي لا يعد بالوحي الجديد.أسقفثيوفان الحبيس (20، 19-116).

موسوعة أقوال الآباء المقدسة ومعلمي الكنيسة في مختلف قضايا الحياة الروحية

المصدر: ABC الإيمان

العلامات: الدين والمسيحية